ائتلاف وطن: بوابة الحل في سوريا تكمن في إسقاط النظام

نشر في‫:‬الخميس, آب 30, 2012 - 09:02
جدار|هبا العقاد|http://ourfrog.net
الكاتب/ة: ائتلاف وَطَن للقوى الوطنية والديمقراطية في سوريا.

‫منذ أن تشكل ائتلاف وطن كان واضحا للقوى المشاركة فيه أن بوابة الحل في سوريا تكمن في إسقاط النظام ‬ولا خيار آخر، وكان واضحا للائتلاف أن وحدة المعارضة السورية كلها دون استثناء هو هدف يجب السعي إليه بشكل جدي، لما له من دور في تعجيل إنجاز إسقاط النظام ووقف التدهور المريع الحاصل على الأرض وبالتالي تخفيف الثمن الباهظ الذي تدفعه سورية كل لحظة بسبب‬ تعنت النظام ورفضه لحقيقة أنه زائل وأن لا وجود له في سوريا القادمة. بناء على ما تقدم، استجاب اثتلاف وطن للدعوة التي وجهتها هيئة التنسيق من أجل إيجاد تفاهمات عامة تشكل أرضية مناسبة لإرساء أسس وحدة المعارضة السورية بالرؤى والأهداف العريضة، دون أن يعني ذلك وحدتها التنظيمية.

تم التوصل في نهاية اللقاءات بين القوى على وثيقة عامة استبعدت منها كل نقاط الخلاف،على أن يتم بحثها في مؤتمر للمعارضة يعقد داخل سورية، وأن يتم التحضير له من قبل لجنة يتم تشكيلها وتحديد محددات المؤتمر والعمل على عقده بأسرع وقت ممكن،وهذا لم يحصل، وبالتالي فإن الوثيقة الموقعة كانت بوضوح وثيقة إعلان لخطوات توصل إلى وثيقة تفاهمات نهائية، وليست وثيقة تفاهمات نهائية.

في الفترة الماضية لاحظنا في ائتلاف وطن أن وثيقة التفاهمات الأولية يحاول البعض استثمارها بما لا يتناسب مع روحها وعليه فقد رأينا في ائتلاف وطن أن نوضح ما يلي:

• لازلنا في ائتلاف وطن نرى أنه لا حل في سوريا ما لم يرتكز أساسا على تنحي رأس النظام وتفكيك زمرة الطغيان والقتل ومحاسبتهم قانونيا على كل الجرائم التي ارتكبوها.

• إننا نرى أن المبادرات السياسية المطروحة حتى الآن هي محاولة يائسة لإنقاذ جهات وأفكار أثبتت الوقائع والأحداث اليومية أنها ماتت.

• إننا في ائتلاف وطن نعلن أن لا علاقة للائتلاف بأي مبادرة سياسية حدثت، وان موقفنا من أي مبادرة سيتم تحديده في حينها، وعلى هذا الأساس فإننا في الائتلاف لم نوافق حتى الآن على حضور المؤتمر الذي دعت إله هيئة التنسيق.

• يؤكد الائتلاف أن محاولة البعض لزج أسماء أو قوى، خلف مبادرات أو خطوات سياسية، من أي جهة كانت داخلية أو خارجية، هي محاولات مرفوضة شكلا ومضمونا مالم تتم وفق الأصول المتفق عليها.

المجد والخلود لشهداء الثورة السورية العظيمة.
الحرية لكل السوريين داخل السجون وخارجها.
الدم السوري واحد والغد السوري واحد، عاشت سوريا والخزي والعار للقتلة والطغاة.
ائتلاف وطن للقوى الوطنية والديمقراطية في سوريا.
29-8-2012