دعوة ليوم التضامن العالمي مع سوريا

نشر في‫:‬الثلثاء, تشرين اول 9, 2012 - 17:34
الطوفان|عتاب حريب|الفن والحرية
الكاتب/ة: لجان التنسيق المحلية في سوريا.

يا شعوب العالم، كونوا معنا الآن، كما كنا معكم دائماً. أكثر من عام و نصف والشعب السوري يكافح من أجل انتزاع حريته من نظام استبدادي قتل عشرات الالاف بينهم أطفال ونساء و مسنين، واعتقل وعذب مئات الالاف وأجبر ملايين السوريين على ترك منازلهم و الفرار من مدنهم التي يقصفها جيش النظام بلا رحمة، فيما يشبه الهمجية النازية التي يعرف وحشيتها العالم كله.

إن السوريين الذين كانوا على الدوام متفاعلين ومتعاطفين مع كل شعوب العالم التي تتعرض للظلم والاعتداءات والكوارث، واستقبلوا بكل عطف على أرضهم وفي بيوتهم لاجئين من شعوب العالم المختلفة، يشعرون الآن بالأسف لضعف تضامن ودعم شعوب العالم، أشقائه بالإنسانية، للسوريين الذين يتعرضون طوال المدة الماضية لأقسى ما يمكن أن يواجهه شعب يطمح للحرية، حقه المشروع كسائر شعوب الأرض. إن أعراف البشر وعاداتهم تؤكد أن التضامن الواعي بين الشعوب و تقديم الدعم للمظلومين هو أهم ما يميز البشر عن سائر الكائنات، وهذا ما يحتاجه السوريون الآن، لتجاوز أقسى اختبار يواجهونه في العصر الحديث.

إن السوريين الذين يقدمون التضحيات بشجاعة كل يوم وعلى مدار أكثر من سنة ونصف، يتطلعون الآن إلى تحرك شعبي عالمي واسع، لدعم ثورتهم في مواجهة نظام قاتل مستبد، وحماية حقهم و حق أبنائهم بالحياة الحرة الكريمة ووقف الانتهاكات الإجرامية المستمرة التي يتعرضون لها من قبل نظام الأسد.

ولذلك، ندعو شعوب العالم كافة، ومنظمات المجتمع المدني للعمل على أن يكون يوم 20 أكتوبر 2012 يوماً للتضامن مع الشعب السوري المظلوم، وتحويله لنقطة انطلاق حملة دولية شعبية للتظاهر دعماً الشعب السوري، واستنهاض الرأي العام العالمي للضغط على الحكومات والمؤسسات الدولية، للتسريع باتخاذ القرارات المناسبة للمساعدة على وقف القتل وإسقاط نظام الإجرام في سوريا.

يا شعوب العالم، كونوا معنا الآن، كما كنا معكم دائماً.