ملفات فلسطينية

نضال الكعبي

مع إقتراب إنتهاء "موسم السياحة" الصيفي لهذا العام في المناطق الفلسطينية "المحررة" بحسب إتفاقية أوسلو، تمت إضافة مساهمة جديدة لدفعنا جميعاً نحو التأقلم مع الإحتلال وأدوات قمعه: الفندق المحاط بالأسوار أو ما درج على تسميته فندق "بانكسي"، نسبة للرسام البريطاني الشهير صاحب فكرة الفندق والمشرف على تنفيذه، والذي لاقى استحساناً كبيراً من المجتمع المحلي والدولي -طالما أنه يخضع لمعايير النظرة الدولية للقضية الفلسطينية، بطبيعة الحال، ولا يخرج عن سقفها.-، يتربع الفندق على بعد عدة أمتار مقابل جدار الفصل العنصري في بيت لحم كمساهم حقيقي في تزييف الوعي وإعادة تشيكل صورة الصراع العربي-الصهيوني، بناءً على منطلقات عديدة، نذكرها هنا، في محاولة -كما أراها أنا على الأقل- لنزع غطاء السذاجة الذي يلف قضية الفندق، وفي محاولة أيضاً لتنصيب الحقائق...

باسم شيت

في العام ٢٠٠٢، انبثقت حركة شبابية يسارية، في إثر الحصار الإسرائيلي لرام الله، ومجزرة جنين. إفترش الناشطون والناشطات الشارع في وسط البلد، وأقاموا اعتصاما مفتوحاً على مدى ٤٥ يوماً. كان الاعتصام حينذاك مركزاً أساسياً في تنشيط حركة الشارع، تضامناً مع فلسطين، وتعبيراً عن الرفض الشعبي للاحتلال الإسرائيلي. تحوّل الاعتصام إلى نقطة ارتكاز أساسية، في تاريخ الحركة اليسارية في لبنان، بعد انتهاء الحرب الأهلية، والدليل على أهميته هو انطلاق العديد من المبادرات، وبروز المجموعات السياسية، التي عبرت عن نفسها ،بواسطة منشورات كمجلة اليساري، التي كانت فعلياً لسان حال الحركة، والأداة الدعائية السياسية الأهم حينئذ بيد اليسار الجديد، والمركز الإعلامي المستقل، الذي روّج لبروز وتبلور حملات المقاطعة، والحلقات النسوية الناشطة في الحقوق الجنسية والجنسانية،...

يجرى التنظيم لمهرجان "بوب-كولتر" الثقافي والموسيقي الذي سيقام في نهاية آب في برلين بتنسيق مشترك من قبل السفارة الإسرائيلية في ألمانيا. نتيجة ذلك، تمّ إنسحاب فرقتين من المهرجان حتى الساعة، فرقة الهيب هوب السورية "مزاج"، والفرقة الموسيقية المصرية "إسلام تشيبسي".

يرى النشطاء المتضامنون مع فلسطين في برلين وخارجها أن شراكة إسرائيل في هذا الحدث ما هي إلا محاولة واضحة للترويج لنفسها على أنها دولة تقدميّة متعددة الثقافات، وهي سياسة تعتمدها من أجل تبييض جرائم إحتلالها لفلسطين وانتهاكاتها لحقوق الإنسان. الأكثر إثارة للقلق هو محاولة مهرجان "بوب-كولتر" دعوة العديد من الفنانين الذين ينتمون إلى أصحاب البشرات الداكنة والذين يأتون من منطقة الشرق الأوسط، ومن بين المدعوين نشطاء كوير ونسويين/ات. مشاركة إسرائيل في التنظيم تدفع...

إسلام الخطيب

عقب الأحداث المأساوية التي وقعت الأسبوع الماضي*، صُدِمت بتعليقات الأصدقاء والرفاق الذين كانوا يبررون العنصرية، والذين كانوا يدعون بكل فخر للعنف، والذين لم يهمهم سوى أن يهتفوا للفاشية. لقد صدمني حياد الرفاق الذين يناضلون من أجل العدالة الاجتماعية، الذين اعتقلوا وهددوا عدة مرات، أولئك الذين أمضوا ساعات طوال في الحديث عن فلسطين وسوريا. صُدمت، لكنني في الوقت عينه خائفة.

أشعر بالخوف لأنني نسيت أنهم قاموا بذلك أيضا تجاهنا. يحبون فلسطين ولكنهم يكرهون الفلسطينيين/ات. يحبون سوريا ولكنهم يكرهون السوريين/ات. يكتبون قصائدا عن مخيمات اللاجئين/ات الفلسطينيين/ات ثم يدعون إلى تدميرها. يسألون عن الإصلاحات لأنهم يعرفون كل شيء عن الفساد، لكنهم يشيرون بأصابعهم إلى اللاجئين/ات. كيف يمكن أن أنسى ذلك؟ كيف يمكن أن أنسى أنهم استخدموا الفلسطينيين كمطية...

يزن السعدي

تشير أحداث الأسابيع القليلة الماضية إلى مدى سوء أحوال اللاجئين/ات السوريين/ات في لبنان. فيستمر الجيش باقتحام المخيمات وإزالتها، وتتكرر حوادث حرق المخيمات، وتنشر وسائل الإعلام المهيمنة أخبارا معادية ضدهم/ن، كما تزداد القيود على الصحة، وفرص العمل، والتنقل، ويرتفع خطاب السياسيين ومختلف المجموعات السياسية المطالب بإرسال السوريين/ات إلى "المناطق الآمنة"، أو "المناطق الهادئة" وما إلى ذلك من مناطق.

هذه...

جان ستيرن
مارتن بارزيلي

صدر عن دار نشر ليبرتاليا (Libertalia) كتاب جان ستيرن (سراب مثلي في تل أبيب) الذي أجرى تحقيقا غير مسبوق يشرح فيه استراتيجية التسويق التي تقوم بها إسرائيل لجذب مجتمع المثليين الغربيين. فيما...

إيليا الخازن، تميم عبدو، غسان مكارم، مروان الخازن، نضال أيوب، هاني عضاضة

"العنصرية تجري في حمضنا النووي، نحن اللبنانيين"، قول مأثور للعديد من اللبنانيين الذين، من جهة، يعتبرون أن العنصرية مشكلة جوهرية، أي في طبيعة وجوهر الإنسان، وبالأخص الإنسان اللبناني، ومن جهة ثانية، يعتبرون بتحليلهم المثالي أن مشكلة العنصرية مشكلة لا تحل لأنها مكون أساسي من مكونات طبيعة الإنسان، وبالأخص الإنسان اللبناني. هذه المقولات والكثير من المقولات الأخرى تعتبر أن مشكلة العنصرية في لبنان والعالم هي مشكلة شخصانية، أي في الأشخاص أنفسهم أو في تربية المنزل أو المدرسة.

بالرغم من أن الكثير من تربيتنا يعيد إنتاج أفكار الطبقة الحاكمة التي تضخ يومياً، عبر وسائل ايديولوجية متفرقة، خطاباً عنصرياً وطبقياً، فإن الأسباب الرئيسية لوجود هذا الخطاب العنصري والطبقي هي بنيوية، وقد تفاقمت بطريقة تدريجية، تاريخياً ومنذ إنشاء...

أشرف يزبك

جدارٌ يحاصر أجساد ما يقارب مئة ألف لاجئ/ة في مخيم عين الحلوة. هذا ما كان ينقص لتكتمل المشهدية الدرامية. وهذا بالفعل ما توصّل إليه جهابذة فروع المخابرات والأمن "لحل أزمة المخيم" على ما يقولون. فبالإضافة إلى الحواجز، المعاملة السيئة، حرمان اللاجئين/ات من حقوقهم/هن الاقتصادية والمدنيّة وفساد الأونروا، أطلّت علينا قيادة الجيش لتعلن نيّتها إنشاء جدار بارتفاع خمسة أمتار تقريباً، يلتفّ حول المخيم بهدف وقف دخول وخروج المطلوبين للدّولة وللضّغط على الفصائل لتسليمهم أو تسوية أوضاعهم. وهي، ويا للصدفة، التبريرات نفسها التي ساقتها إسرائيل في معرض شروعها بناء جدار الفصل العنصري "لمنع تسلل المقاتلين الفلسطينيين" من الضفة الغربية عام 2002. هنا وهنالك، يحتاج بناء الجدران لعزل السكان إلى تبرير إيديولوجي قوي، وما من حجة أقوى في ظل...

نمشي اليوم معا من جديد، بعد جولة جديدة من الحرب على المخيم.

نعم، هذه ليست حربا بين طرفين ولا اقتتالا داخليا ولا حربا على الارهاب، وحتما ليست حربا من أجل تحرير فلسطين، إنما هي حرب موصوفة على المخيم وعلى الشعب الفلسطيني، وحقوقه الانسانية: بالأمن، والصحة، والتعليم، والعدالة الاجتماعية، وصولا الى حق العودة.

لقد صرعت أحزاب السلطة اللبنانية آذاننا بحبها لفلسطين والشعب الفلسطيني، فيما هم يستمرون، يوميا، بحصار المخيمات وتضييق الخناق على أهلها عموما، وخاصة مخيم عين الحلوة، بينما تنشغل الأحزاب والفصائل الفلسطينية عن تمثيل شعبها بتقاسم ومحصاصة النفوذ وتبادل الخدمات مع الدولة اللبنانية.

تحت ذرائع الأمن والإرهاب والمطلوبين هنا وهناك، يتحول التعاطي مع كل هؤلاء البشر إلى ملف أمني بحت يخدم...

جلبير الأشقر
وائل عبد الرحيم

أجرى الحوار وائل عبد الرحيم ونشرته مجلة الآداب اللبنانية عدد ٤-٥ عام ٢٠١٠

مقولة "إنّ اليسار العربيّ في أزمة" لازمةٌ تردّدتْ منذ بدايات ظهور حركات اليسار العربيّة. كما هي ملازمة على الأقلّ للعقود الخمسة الأخيرة التي شهدها العالمُ العربيّ وحفلتْ بتطوّرات سياسيّة واجتماعيّة واقتصاديّة لم تستطع أن تنتج إلا نماذجَ متأخّرةً من الدول والنظم.

وإذا كان الحديث عن تطوّر اليسار من منظور الماركسيين العرب...

بدور حسن

يتمحور العالم حول فلسطين، هكذا كنت أعتقد حتى 2011.

كانت القضية الفلسطينية في رأيي امتحاناً يكشف مدى تمسّك الشخص بالحرية والعدالة. فلسطين البوصلة الوحيدة التي ستوجّه وترشد أية ثورة عربية. موقف الأنظمة من القضية الفلسطينية هو أوّل وأهم ما يحدد إذا ما كانت أنظمة سيئة أم لا. يجب أخذ كل حدثٍ من وجهة نظرٍ فلسطينية. فقد خذلنا العرب، ونحن من ألهم العالم بمقاومتنا. 

نعم، كنت أسمي نفسي بالأممية وأدّعي مناصرة المُثل العالمية والإنسانية ولم أتوقف عن الكلام حول كسر الحدود والسعي إلى ثورة اشتراكية.

ثم جاءت الثورة في سوريا، فبان لي نفاقي وضعف مُثُلي.

لمّا علمتُ أن السوريين في درعا كانوا يطالبون باصلاح النظام في 18 آذار/مارس 2011، رحتُ أفكّر لاشعورياً أنّ كارثةً ستحل...

Syndicate content